منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    الباشا و مقدم و بنّاي جرّ ياما تجرّ

    شاطر
    avatar
    حديدان لحرامي

    عدد المساهمات : 83
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 17/10/2010

    الباشا و مقدم و بنّاي جرّ ياما تجرّ

    مُساهمة من طرف حديدان لحرامي في الأحد مايو 12, 2013 9:41 am

    رأيت فيما يرى النائم أن فارسا أشيب الرأس دخل إلى عاصمة دولة بني نعجون فاتحا بعد أن استسلمت جيوش الهناكرة و تشتّت فيالقها على طول سهول الشاوي و الشاوية ، ورأيت مخلوقات لاقشرية و أخرى لافقرية و ثالثة لابشرية تفرش جلود الخلق لحوافر حصان الباشا ، و رأيت قوافلا محمّلة ببراميل من اللعاب قيل لي لما سألت أنها لتلميع بلغة السلطان رأيتها تتوجه إلى الديوان يقودها مئات من الحِيوان و لما دققت النظر رأيت تحت حوافر الجمال جمهور من الديدان بعضها ممعوس و بعضها مدسوس و بعضها محسوس لكن في قزّيبة كل دودة منها دبّوس ، و رأيت فيما رأيت أعينا جاحظه و آذانا رابضه و ألسنا قارضه تتدلّى من ذيل الحصان ، فقمت أسأل من ذلك الإنسان ؟ فجدبتني أيادي لا تٌـرى ،و همس في داخلي صوت لا أعرفه : ويحك إنه ليس بإنسان ، إنه يد سلمت على السلطان و درقوش قبّل يد السلطان ، إنه جلالة الباشا سيدي بورمضان
    قمت مذعورا أتصبّب مرقا و لسان حالي يقول أنا مالي فليفتح كارتي أبو رمضان على الأقل إن جعنا فسنجوع صوما في شهر القطران و سنقوم الليل شاكرين أنعم السلطان فنركع و نسجد لفلان و لنا في عبادتنا تلك أجران : أجر في الدنيا يحفظه لنا الديوان و أجر في الآخرة يضمنه الشيطان .. يوا سير دخل سوق ...... يا حديدّان
    و لكن شي حاجة بنت لحرام فيّا ما هنّاتنيش ، ربما كلمة لحرامي التي تلتصق بإسمي و ما تختزله في طياتها من تاحراميات لفظية و ألاعيب لغوية و فضول معرفي ، فقررت أن أفهم و مجرد الفهم في بلدتي جريمة قد يعاقب عليها السلطان .. ما علينا ، مشيت سولت العمّ غوغل على الباشا قال ليا سير عند خالتك ويكيبيديا ، فقلت لها يا خالة من هذا الباشا و ما هو الباشا ، فقالت لي : الباشا في الأصل كلمة فارسية مركّبة من كلمتين "پا" و تعني القدم و "شا(ه)" و هو لقب فخر في الدولة العثمانية كان يمنحه السلطان ، و اضافت الخالة ويكي : و يقال أن الأيوبيين هم أول من استخدم لفظ "باشا" كمرتبة شرفية لمماليكهم وكانت اللفظة تعني "حامل حذاء السلطان" وهو ما يعني ملازمته للسلطان وكثرة استعانة السلطان به. وهي ما كانت تعتبر مهمة مشرفة لمماليك هم في الأصل عبيد أرقاء
    قد يقول قائل أن السيد الباشا إنسان ظريف لطيف فماذا دهاك كي تسلّط عليه عفاريتك ؟ فأجيب : كنت أحسبه كذلك و كنت أمنّي النفس أنه قد يخرج من جبّة الشيطان ملاك يحنّ على الإنسان و قد يكون ذاك سيدي بورمضان قبل أن أفاجأ بالأمس بواقعة أيقظت فيّ الأحزان و إليكم الذي كان :
    كان أحد المقدمين يقوم بجولته الحنزوزاتية المعتادة فوقعت عيناه على ورش بناء في حيّ النسيم (بلاد العراقي) و التقطت مقلتاه المجهرية بنّاء يزاول عمله غير آبه بحضرة خادم السلطان فلم تعجب ربما لا مبالاته جلالة (بن البشنيخ) الذي تعوّدت السلطة أن تنقّي بسلالته أنيابها فصرخ فيه :
    - آش كتدير هذاك الحمار ، أجي لهنا يا لحمار
    فأجابه عامل البناء :
    - تسنّى
    و نزل إليه ثم أمسك به و كان شابّا قوي البنية و جرّه إلى (المكازة) و كلخه كلخا مبينا و لم يتمكن (بن البشنيخ) من الإفلات إلا بالتعوريط فأطلق سيقانه للريح متوجها إلى ماما السلطة يشتكي لها ما فعله به العديان ، و لأن الماماوات ، الله يسمح لينا من الوالدين ، غير تقيس ليهم وليداتهم و كيخرجو النياب و المخالب و يحمّرو العينين مكشكشات كامشات أو قامشات و عاضّات أحيانا ، فلقد شمرت ماما الباشة عن مرفقيها و ركبت شقفتها و حملت إبنها المكلوخ معها و توجهت غاضبة إلى المكان الذي تعرض فيه إبنها لاعتداء أحد الغلمان و لسان حالها يقول : مزيان تبارك الله ، السيبة هاذي يضربو ليا وليدي مسيكين و هو غير بغى يلعب و كان غير كيضحك معاهم ، آش يعرف دريري لا حول له و لا قوة بدون ماماتو ؟ علاه الصغيور يلا قال حمار عارف آش كيقول ؟ يوا بلّاتي عليك يا البنّاي الكلب ؟ ونعتذر لعائلة البناي.
    المهم وصلت ماماتي السلطة و إبنها المضروب إلى مسرح الجريمة الغير محسوبة العواقب و التي ارتكبها بنّاي ، ويلي بنّاي يسلخ مقدّم و الله يلا ولّات السيبة في لبلاد ، و ترجّل السيد أبورمضان و هو غضبان و بدأ يسبّ البناء و حاول بمساعدة (إبن البشنيخ) أن يجرّاه إلى السيارة صحّة لاقتياده إلى مركز الدرك لكن الشاب ، واقيلا مسطّي هاذا ، شنق على الباشا و المقدم بجوج بيهم و بدأ بدوره يجرّهما نحو (المسلخة) عفوا (المكازة) ، البنّاي يجرّ و الباشا يصيح : أنا راني الباشا ، يصحبو غير ما عرفوش . و بعد أن لم يصورا منه لا حقا و لا باطلا ذهبا مباشرة إلى الدرك حيث تم استدعاء المعني بالأمر و (الزمّوري) صاحب المنزل الذي في طور البناء هذا الأخير الذي أنكر معرفته بالشاب البنّاء فتم استدعاء لمعلّم البنّاي الذي قال بأنه أحضر الشاب من الموقف و قال ملتفتا إلى الباشا و المقدم : ونتوما الى باغين تهضرو متحكروش على المتعلم ،قلبوعلى المعلم أولا فهو المسؤول
    و إلى حدود كتابة هذه الأسطر لا ندري ما وصل إليه هذا الملف الذي غالبا ما سيطوى لغياب الشهود ، ملف أدرجناه اليوم لنظهر أنه ليس في القنافذ أملس و أن رجال السلطة الذين تعاقبوا على حكم الكارة في أغلبهم الساحقة احترفوا الشطط و أهانوا الناس و تبوردو علينا ما شاؤوا و منهم من اغتنى فوق ذلك . ألم يكن حريّا بباشا يمثل السلطة و القانون أن يكتفي بإشعار قانوني و باتباع المساطر الواضحة في هذا الباب ؟ ماذا دهى الباشا حمّو ؟ ياكوما فار ليه دمّو ؟ و يصحب المقدم ولد عمّو ؟ هل من حق الباشا أو المقدم تجاوز صلاحياتهما القانونية إلى إلقاء القبض على المخالفين ؟ أليس ما جرى يعتبر قانونيا محاولة اختطاف يعاقب عليها القانون ؟ أسئلة نتمنى أن يتفضّل علينا خدّام المخزن الأوفياء بإجابة قانونية عليها
    قبل الختام و قد تركت هذا الكلام إلى الآخر باش نهرّس فيكم الإحساس بالنصر على الظلم الذي أحسستموه أثناء اطّلاعكم على ردة فعل شابّ حرّ ، لذا أقول لكل من أعجب بشجاعة الشاب البنّاء و قال في قرارة نفسه : و الله حتى باقين الرجال في الكارة ، أو قال والله حتى لاق ليهم و برد لينا فيهم الغدايد ، أو قال : خليهم يعرفو المداكرة لحرار علاش قادرين ، و ما إلى ذلك من أوهام و هلوسات عاطفية ، أقول لهم : لا تفرحوا فالشابّ ليس من أبناء الكارة و ليست فيه ريحة المداكرة بل هو شماليّ حرّ و هذا هو سرّ رجولته فهو لم يولد و لم يتربّى في أرض تصنع الجبناء تلو الجبناء
    الحاصول و ما فيه حتى المخزن كيقول : كون غير سبع و كولني


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 12:54 pm