منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    ما الذي يقع بمستشفى مدينة الكارة ؟

    شاطر
    avatar
    حيّ بن يقظان

    عدد المساهمات : 183
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 04/08/2010

    ما الذي يقع بمستشفى مدينة الكارة ؟

    مُساهمة من طرف حيّ بن يقظان في الأربعاء مارس 13, 2013 9:31 am

    أن يتخلى الطبيب عن مريضه وهو في أمسّ الحاجة إليه، فهذا بلا شك جريمة في حق الإنسانية وفي حق مهنة الطب التي تعبر عن رسالة سامية قبل أن تكون عملاً مدرا للدخل
    يحدث ذلك في أوضح صوره عندما يرفض مستشفى استقبال مريض أو مصاب في حالة حرجة ، ودون أسباب مقنعة تبرر قيام المستشفى بهذا الفعل المنافي لسلوك مهنة الرحمة.. يحدث ذلك أيضاً حين يرفض طبيب استقبال حالة خطرة لانتهاء دوامه ، أو لسوء "مزاجه" أو عقابا لأهل المريض إن هم استنكروا أو طالبوا بحقوقهم كاملة أو أن يتعامل الطبيب مع مريضه بلا مبالاة ، فلا يتحرى الدقة في الفحص فيخرج تشخيصه خاطئاً ، و أحيانا بصورة قاتلة
    "الشاوية بريس" رصدت بمدينة الكارة عدداً من الحالات لمواطنين عانوا الأمرين من سوء الرعاية الصحية التي تعرضوا لها بمستشفى المدينة في أوقات كانوا فيها بحاجة ماسة إلى المساعدة الطبية و إذا اكتفينا بذكر الحالات التي تركت صدى لدى السكان فإننا سنحتاج إلى عشرات المقالات لنحيط بالموضوع من كل جوانبه و لا أدلّ على ذلك من وفاة لاعب نهضة الكارة الناصري الشهري الذي توفي بسبب عدم توفر المشفى على الأكسجين بعد أن تعرض لاختناق بالغاز المنزلي و وصل إلى المستشفى حيا يرزق ، أو تلك الزوجة الشابة التي ماتت قبل أشهر بعد أن وضعت مولودتها و قيل آنذاك أن سبب الوفاة كان سكتة قلبية الشيء الذي ينكره زوج الضحية و بعض الشهود
    و تبقى معاناة النساء الحوامل الأكثر ترددا على ألسنة سكان الكارة فالأطر الطبية و بموافقة الطبيب الرئيسي لمستشفى المدينة تفضل لأسباب ترفض الإفصاح عنها إرسال الحوامل اللواتي يشرفن على الوضع إلى المستشفى الإقليمي بمدينة سطات وغالبا بدعوى استعصاء الحالات المرسلة الشيء الذي يفنده إنجابهن لمواليدهن بعد الوصول إلى سطات بشكل طبيعي و عادي جدا
    فقبل يومين مثلا و على الساعة العاشرة صباحا يحكي (ع-ب) ل"الشاوية بريس" أنه ذهب بمعية زوجته الحامل السيدة (ن-ب) و هي شابة لا تتجاوز العشرين سنة من العمر إلى المستشفى المحلي بالكارة و هي تعاني من آلام المخاض و بعد معاينتها من قبل إحدى الممرضات قيل لها أن موعد الوضع لا زال بعيدا و طلب منها العودة إلى بيتها ، و بعد سويعات أشتد عليها الوجع فعادت إلى المشفى و حدث ما حدث في المرة الأولى ، و هكذا عدة مرات إلى أن وصلت الساعة الحادية عشر ليلا أي بعد 13 ساعة من الجيئة و الذهاب الشيء الذي تسبب في ارتفاع ضغط الحامل بشكل أصبح يهدد حياتها أو حياة جنينها.. و عندما استنكر الزوج ما دعاه استهتارا بحياة زوجته و تلاعبا بأرواح الناس و طالب الممرضة بتحمل كامل مسؤولياتها في حالة تعرض زوجته أو جنينها لمكروه متوعدا إياها في تلك الحالة بمقاضاتها ، استشاطت غضبا و تركت الزوجة مرمية على الأرض بمدخل المستشفى تتلوى من الألم أمام أنظار الطبيب المسؤول عن المستشفى و الذي لم يكلف نفسه عناء الوقوف على تلك الحالة أو حتى توفير سيارة الإسعاف و اكتفى برفض استقبال السيدة الحامل طالبا من أهلها الذهاب بها بوسائلهم الخاصة إلى المستشفى الإقليمي بمدينة سطات
    هذا ، يتابع الزوج ، و حتى إن افترضنا بأن حالة زوجتي كانت تستدعي نقلها إلى سطات فإن ذلك يعني أن الممرضة و الطبيب الرئيسي ارتكبا خطأ طبيا خطيرا في التشخيص بحيث كان عليهما توجيهها إلى سطات بعد المعاينة الأولى أو إن لم ينتبها لذلك في المرة الأولى ففي المرة الثانية أو الثالثة عندما كان الوقت نهارا لا أن ينتظرا من العاشرة صباحا و إلى غاية الحادية عشر ليلا لأخذ قرار التوجيه إلى مستشفى سطات . و الأدهى و الأمرّ ، يقول ، أنهما كانا على علم بتحركات سيارة الإسعاف التابعة للمستشفى و لم ينصحانا بالذهاب إلى سطات عندما كانت سيارة الإسعاف متوفرة و انتظرا إلى أن ذهبت السيارة في مهمة
    و لم يكن هذا الخطأ الوحيد ، فدائما حسب أهل السيدة الحامل ، فإن الممرضة التي كانت في المناوبة قررت بعد استنكار الزوج و احتجاجه على معاملتها و لا مبالاتها ، قررت مرافقة الحامل إلى سطات تاركة سيدة كانت قد أنجبت قبل ساعات لوحدها رفقة مولودها و دون أي مراقبة في مستشفى خالي يوجد في الخلاء مع ما تعرفه الساعات الأولى بعد الوضع من تعقيدات من قبيل إمكانية تعرض الأم لنزيف قد يودي بحياتها أو تعرض الرضيع لحالة اختناق قد تقتله أو تتسبب له في عاهة مستديمة .. كما تصادف أن حضرت قبل انطلاق سيارة الإسعاف بقليل سيدة ثالثة حامل و على وشك الوضع فوضعتها هي الأخرى بسيارة إسعاف البلدية التي حصل عليها الأهل بعد اتصال برئيس المجلس البلدي شريطة أداء ثمن الوقود ، و انطلقت السيارة تحمل إلى جانب السيدتين الحاملتين أربعة أشخاص آخرين في رحلة وعرة عبر طريق ضيقة حتى مدينة سطات و هناك يتفاجأ الزوج بعد ساعات بوضع زوجته لمولودة أنثى بشكل طبيعي و دون لجوء لا إلى عملية قيصرية و لا إلا عناية خاصة و لا حتى إلى طبيب و إنما بمساعدة مولّدة عادية مما جعله يشك في تشخيص الطبيب و الممرضة و يتهمهما بتعمد التخلص من المرضى و التملص من المسؤوليات الملقاة على عاتقهما ، ولا أدل على ذلك ، يقول ، من كونهم رفضوا السيدة الثانية رغم أنها أم لأربعة أطفال و تعودت على الإنجاب بالكارة بشكل طبيعي
    هذا نمودج من الأخطاء و الخروقات التي يتداولها سكان مدينة الكارة في جلساتهم و على صفحات التواصل الاجتماعي بشكل مستمر في غياب تام لأي تدخل من طرف الجهات المعنية ، فإلى متى سيظل الوضع على ما هو عليه بمستشفى الكارة ؟ سؤال لا ننتظر عليه جوابا بالنظر إلى الحالة المزرية التي تعرفها أكبر مستشفيات المملكة فما بالك بمستشفى مدينة تعاني من التهميش الممنهج منذ الاستقلال و إلى اليوم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 11:38 pm