منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    الكارة : اعتقالات خارج القانون

    شاطر
    avatar
    إدارة الموقع

    رقم العضوية : 001
    عدد المساهمات : 474
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 01/07/2010

    الكارة : اعتقالات خارج القانون

    مُساهمة من طرف إدارة الموقع في الجمعة ديسمبر 07, 2012 11:33 am

    عملت السلطات الإقليمية ببرشيد بعد مواجهتها للمحتجين في دوار بلال بمدينة الكارة الثلاثاء الماضي على حملة إعتقالات لمجموعة من الشباب من الدوار المعني و من حي التقدم و من دوار الشيخ لحسن و من دوار مولطالع، متهمة إياهم بالضلوع في أحداث الثلاثاء.
    و قد أخذ المتتبعون على هذه الحملة الملاحظات التالية:
    1 – أن الإعتقال لهؤلاء الشباب لم يعتمد على مذكرة إعتقال ، بل عن طريق تصيد المتهمين و هم يتجولون في الشارع أو في أماكن عملهم. لذلك إستغرب الرأي العام في مدينة الكارة كيف أعتقل عدد من الشباب الذين لا ناقة لهم و لا جمل في هذه الأحداث. ألمجرد كونهم كانوا يتفرجون على هذه المواجهة "الهوليودية" بين السلطة و سكان دوار بلال؟ أو لأنهم أبدوا تعاطفا ما؟ أم ماذا؟
    فإذا كان هناك تحقيق في الأحداث يبين المتورطين ، فمن المعيب أن يتم القبض على المساكين "كأكباش فداء" ، و يترك عدد من "الأعيان" الذين لهم يد في ما حدث. و هذا التمييز في تحديد المتورطين،يشبه ذلك التمييز في هدم الأبنية العشوائية ، حيث تم التغاضي عن أبنية المقربين من الرئيس كأخته و رفيق دربه "أحمد عمار" و غيرهما...و نفذت السلطات حكمها على المساكين .
    2 –تقديم المتهمين مباشرة إلى المحاكمة دون تحقيق معهم، و ذلك بطريقة مزرية تتنافى و شعارات الدستور الجديد، التي تؤكد على احترام المواطن حالة اعتقاله ، ففي الفصلين 22 و 23 من الباب الثاني:
    الفصل 22
    لا يجوز المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص، في أي ظرف، ومن قبل أي جهة كانت، خاصة أو عامة.
    لا يجوز لأحد أن يعامل الغير، تحت أي ذريعة، معاملة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة أو حاطة بالكرامة الإنسانية.
    ممارسة التعذيب بكافة أشكاله، ومن قبل أي أحد، جريمة يعاقب عليها القانون.

    الفصل 23
    لايجوز إلقاء القبض على أي شخص أو اعتقاله أو متابعته أو إدانته، إلا في الحالات وطبقا للإجراءات التي ينص عليها القانون.
    الاعتقال التعسفي أو السري والاختفاء القسري، من أخطر الجرائم، وتعرض مقترفيها لأقسى العقوبات.
    يجب إخبار كل شخص تم اعتقاله، على الفور وبكيفية يفهمها، بدواعي اعتقاله وبحقوقه، ومن بينها حقه في التزام الصمت. ويحق له الاستفادة، في أقرب وقت ممكن، من مساعدة قانونية، ومن إمكانية الاتصال بأقربائه، طبقا للقانون.
    و الشباب المعتقلون تعرضوا للتعذيب بغض النظر عن تورطهم في أحداث العنف أو عدم ذلك.
    هل الكارويون"عروبية" و مواطنون من الدرجة الثانية حتى يتم استثناؤهم من أي حق في المواطنة الكريمة.
    و قد تم استثناء دوار بلال على ضيق مساحته من أي تسوية في سياق القضاء على ظاهرة البناء العشوائي ، تماشيا مع سياسة الإستثناء العامة لمدينة الكارة من أي أوراش تنموية تقلع بسكانها من وهدة الفقر و البؤس الإجتماعي.
    3 – تم اعتقال هؤلاء الشباب من أجل إعادة هيبة "المخزن" ، و نحن مع هيبة المخزن ، لكن ألا يستدعي الأمر تحقيقا في ما جرى ، أم لا يهم وزير الداخلية هذه الرقعة من أرض المغرب مدينة الكارة، حين يعلم الرأي العام على أن البادئ بالإعتداء هي قوات المخزن التي قامت تنهال على المحتجين بالهراوات كأنهم حيوانات.
    كانت البداية من تلك القوات في ضرب شيوخ مسنين و عجائز لا حول لهن و لا قوة.و كان رد الفعل من طرف عدد من الشباب.
    و ليتساءل التحقيق ما سر إبداء السكان لهذه "المقاومة"في المرة الثانية ، مع أنهم كانوا مسالمين في المرة الأولى ؟ و لماذا وقفوا في الطريق حاجزين أول بناء عشوائي يفترض أن يهدم وهو يعود إلى عضو المجلس البلدي أحمد عمار.
    4 – لا بد أن يشمل التحقيق المخزن نفسه إذا كان دوار بلال مرتعا لبعض تجار المخدرات و سعات الفساد و "القوادة" و بائعي الخمور، حيث كان هذا الدوار قبلة "الدرك الملكي"و "الشيوخ " و "المقدمية" لأخذ الرشاوى مقابل التغاضي عن نشاطهم.و ليسأل وكيل جلالة الملك عن شخصية "الزين" و ماذا له في دوار بلال ، و عن شخصية "صبيعة" و غيرهما من الذين أصبحوا أعيانا في المنطقة يضرب لهم الدرك الملكي ألف حساب.
    5 – هناك مثل مغربي مشهور"طلع تاكل الكرموس، هبط شكون قالها ليك" هو ما انطبق على قضية دوار بلال ، حيث رخص لهم في التوقيع و المصادقة على عقود بيع البقع المجزأة بدوار بلال على أساس البناء، من وقع و من صادق؟ و كيف تركهم الباشا السابق يبنون تلك البقع بدافع مراعاة ظرفية الربيع العربي الذي كانت تخيم ظلاله على المغرب؟
    لماذا يسعر المسؤولون النار في مدينة تشتكي برمتها من البنية التحتية، و تعيش أزمة في الأمن و الصحة و التعليم و في كل شيء؟
    لا شك أن هذه المدينة تنتظر إلتفاتة ملكية تنهي هذه المؤامرات الفوضوية ، و تضعها في خط التنمية،و ترفع عنها حيف المسؤولين المتناوبين على إذلالها

    عن أحرار الكارة



    ( القضاء على الفساد ممكن إذا أقلعنا عن احتراف الصمت / سأل الممكن المستحيل أين تقيم ؟ فأجاب : في أحلام العاجز ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 11:41 pm