منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    أخطر المفسدين : زاڭـورة مول الناعورة (الحلقة الثانية)

    شاطر
    avatar
    حديدان لحرامي

    عدد المساهمات : 83
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 17/10/2010

    أخطر المفسدين : زاڭـورة مول الناعورة (الحلقة الثانية)

    مُساهمة من طرف حديدان لحرامي في الجمعة ديسمبر 16, 2011 1:14 pm

    بعد أن حاولنا فهم شخصية الرجل و بداية مسيرته سنركز اليوم على بعض فضائحه و إن لم تكفنا هذه الحلقة و أشك في ذلك لأن السيد مكحلها بزاف فسوف نضيف حلقة ثالثة لتتمة الموضوع ، يوا آش غادين نديرو مع السي زاڭـورة هذا جهدنا عليه هو عزيز عليه الشهرة و الأضواء و حنا غادين نتهلاو فيه و نشهّرو بيه مزيان و نضويو على الفضايح ديالو حتى لونو يبياض.
    زاڭـورة مول الناعورة ناشط ونشيط و منشط ، لكن إذا كان الساسة نشطاء سياسيين فعبد فرجه عفوا عبد ربه ناشط دربوكي نسبة إلى الدربوكة و نشيط في المؤامرات المحبوكة و منشط للحفلات المشكوكة حيث يسيل أبو البوادر و تدخن الحرتوكة و تلتف الساق بالساق و تعرق الأيادي المشبوكة ... أبو الطعارج هذا، و كثيرا ما رأيناه يدربك و يطعرج بل و يزغرد و يدردك ، ليس له وجه ولا قفا فهو كالكرة لا تعرف كمارتها من قرفادتها و كالكرة تتدحرج فلا تعرف متى ستتوقف ولا أين ولا كيف و لا لماذا ، و كالكرة مرة تتقاذفها الأرجل مثلما كان يفعل به القياد و الباشاوات و بعض الرياس الذين أخرجوه يشطب الأحياء تشطيبا و مرة تقبّلها الشفاه و تحملها عاليا الأيادي و تصعد على المنصات مثلما يحدث عندما يفوز بمقعد له في مجالسنا البلدية ، و أي مقعد ؟ فهو لا يقعد و ليست له قزيبة و إذا تلف لا يشد الأرض فهو دائم الحركة بحال لي فيه التوتة و حدوثته حدوثة و كيدير بحال الحمار ألف موتة كلما شاف النهار أكحلا خصوصا و أن له عقدة نفسية من اللون الأكحل ، كحلوشنا هذا و الكحلوش على وزن برهوش ، برهوش سياسي بامتياز ، يكوي و يبخ و يضرب بالڭـاز و حياته ألغاز في ألغاز و للفساد و أهله دائما منحاز و ما تعرفيه واش بزيز (يعني غرّوش) ولا باز كيديرها بحال لونو و من هنا داز ، صاحب برق ما تقشع و دفع ما فيه نفع و يعيى ياكل ما يشبع و تقول واش كرشو بغات تتفرڭـع.
    قلنا إذن أنه منشط وليس نسبة إلى النشاط السياسي و لا إلى النشاط العلمي و أخونا في الله أمي و إنما نسبة إلى النشاط الذي يقولون عنه أنه شاط ، فإذا كان أخوه في الحرفة السي محمد صلحان اختصاصيا في تنظيم القصاير فزاڭـورة اختصاصي في تنشيطها فلا تنجح حفلة حمراء بدون خلوضتها بصبغته السوداء و لا تطول ليلة بيضاء إلا بتدخشيش كمارته الصفراء نسبة إلى نفاقه المعروف و ليس إلى لون بشرته المشكلطة شكلاطا قريبا سينتهي تاريخ صلاحيته ، "تبيريميتي" خويا زاڭـورة و "البيريمي" كيتباع في المارشي نوار و نتا نيت نوار و غادي تلقى بلاصتك في الأسواق الموازية حيث مكانك الطبيعي.
    و نعطيكم العلامة لي بيها غادين تعرفو يمتا كاينة شي قصارة و شي نشاط : غير تشوفو زاڭـورة لابس الجلابة بيضا عرفو كاينة إن و أخواتها البوڭـوصات و بنات عماتها من بائعات الهوى و الشيخات و بنات خالاتها من القرعات (ماشي المريّشات ولكن البيرات و الويسكيات) ، و عنداكم تصحبو النهار نهارو و السيد غادي للجامع لأن المسجد هو الآخر لا يستعمله كحلوشنا إلا عند الحاجة ، مثلا في الحملات الانتخابية مثلما حدث مؤخرا عندما صلّى الجمعة بمسجد طريق الدار البيضاء حيث لم يعتد على الذهاب إليه ، بل إن السيد محالش كيصلّي أصلا و ما كيصلّي غير نهار يڭـولها ليه القرّان نتاع راسو و ماكيحط جبهتو للأرض حتى كيحطو ليه سيادو ماصّوات التسمسير راه كلشي عندو محسوب ولا يخطو خطوة ولا يقول كلمة إلا و هو عالم بتأثيرها على ضعاف العقول و صغار السن من ضحاياه الذين يقولون عنه : "أو ، زاكورة الله يعمرها دار" غير تهنّاو دارو راه عمّرها شحال هذي شوفو الديور لي باقين نتوما تحلمو تديروهوم و شوفو ديور والديكم مساكين آش طاري فيهم من جراء الفقر و الحڭـرة و قلة ذات اليد بسبب زاڭـورات النحس.
    أول وظيفة لكحلوشنا إذن هي تنشيط الحفلات المشبوهة بل و حتى التي يكون حاضرا فيها قراء القرآن ، مع هوما مرة مرة كيتفكرو الله و لكن سرعان ما يقلبونها حيرة و "يا الله حي الله حي الله حي" فينقز زاڭـورة عليهم : "حيييييّ" بصوته البوقي و لسانه السوقي و تراه متحيرّا لكنه يتحيرّ بعقله فهو يعرف ما الذي يفعل عكس بعض من يهزّهم الحال من أمثال ولد الولدية الذي يتحير من نيّته مسيكين ، زاكورة عين هنا و عين لهيه و رجل هنا و رجل لهيه و الواد لي جا يديه يوا الله يهديه الله يهديه. حتى نغلق هذه الفقرة نؤكد أن كل سهرة لا يحضرها منشطنا هذا تكون ناقصة و تبوء بالفشل فلا يكون من يهرّ الراقصة و يجعل الشيخات تكهكهن تكهكيها و يشطحن بڭـانتهن ، و لا يستطيع أحد تعويض أو حتى تقليد نكثه الباسلة (هي باسلة أي شجاعة لأنها تكون جريئة و غالبا من السمطة لما تحتها و باسلة أيضا بمعنى لا مذاق لها إلا في أدمغة البلهاء و الجهلاء و السفهاء) و كلام زاڭـورة لا يحلو إلا عندما يتم تمريره بكأس روج أو جرعة ويسكي أو بيرة مثلجة ، وغمزاته و لمزاته و همزاته لا تسرط إلا مضضا حتى من أقرب مقربيه فهو بطل في الإحراج و حكواتي لما يروج و راج و ممسك بتلابيب الحجّاج و لا تكاد تستقيم الكلمة في فمه حتى تعواج و هو محترف في التهراج و يعشق الهراج و الماراج من أيام اڭـارة باراج وهو بارع في التنشيط و التمثيل و الإخراج : إخراج مسلسلات العري و الفسق و إخراج الكلام الفاحش من فمه البالوعة (محالش غادي تفهم أشناهي البالوعة أبّا زاڭـورة ؟ يوا حسب فمك هو البالوعة باراكا عليك).
    ولكي أقرب القارئ الكريم (و أطلب العذر مسبقا) من فحش الرجل و ميوعته و مستواه الأخلاقي فسأكتفي بذكر جملتين قبيحتين تفوه بهما هذا لي زعما مسؤول و منتخب : فمرة و أثناء تزلفه لمجموعة من الشبان و تقربه منهم كعاداته لغرض في نفسه وكانوا مجتمعين بإحدى المحلبات قال لهم بالحرف و لتعذروني : "هاذ الأعضاء لا ينك....ون بدوني" و كملو نتوما أنا بعدا حشمت في بلاصتو و الهضرة راه ڭـلها على صحابو لي معاه في الأغلبية فما بالكم بنا نحن عموم المواطنين آش قادر يقول علينا ، و مرة قال لأحدهم و هو يتحدث عن الشباب المتظاهر في الكارة : "ياك عيتو ما تغوثو أش صورتو لقلا...ي ؟" هكذا و الله وكملو نتوما... هذا الحثالة و أمثاله هم من يشجعون تفشي المسخ و العري و السيبة الأخلاقية و الفحش في القول و العمل في شوارعنا حتى أصبحت أخواتنا و أمهاتنا تسمعن ما يندى له الجبين من كلام قبيح كلما خرجن و حتى صرنا نسمع الكلام الفاحش و نحن جالسين في بيوتنا مع والدينا و زوجاتنا ، هؤلاء الذين يتعاطون الزنى و يقترفوه و يشجعون على الدعارة المنظمة و تفشي الخمور و المخذرات في مجتمعنا هم سبب كل بلاوينا.
    واسي باكورة لو قلت لي أنا تلك الجملة لأجبتك بالعجب العجاب ولو كنت مع أولائك الأفذاذ في وقفاتهم لذكرتكم بالإسم واحدا واحدا ، و مع ذلك حان الوقت كي أجيبك من هذا المنبر الذي لا يشرفه ذكر إسمك في صفحاته فلتعلم أن : لي صوروه هاذ الخوت أنكم شداتكم الرعدة و وليتي مداير موطور و مخلص ليصانص و مردف ولد لكويلو لمقدم و دايعين على السيبيرات و على تجمعات الشباب كتسولو و كتبحثو و كتقلبو على ما توصلو لسيادكم ... و لي صوروه أنكم وليتو تعورطو باش ما تتذكرش أسماءكم سلطة و دركا و منتخبين جماعيين و برلمانيين قدامى و جدد ... ولي صوروه أنهم أوقفوا في حينها توسيع رقعة بيوت الدعارة التي كنتم قد فتحتم لها الأبواب على مصاريعها ... و لي صوروه أنكم نقصتو من الزبل و نسيتو الزبل لي عامرة بيه الجماجم ديالكم ... و لي صوروه أنكم خسرتو فلوسكم وما غادينش تسخنو بلاصتكم و غادين تحيدو من المسؤولية صحة و غير ماسوف عليكم من بعد عامين فقط من تحملكم للمسؤولية ... و لي صوروه أنهم كيرجع ليهم الفضل تزادت للموظفين و نتا منهم ست مائة درهم شهريا و طلعات خلصة البوليس ... و لي صوروه أنهم أزالوا الدستور الذي كنتم تعيثون بفضله فسادا في الأرض و أنزلوا دستورا سيكتم أنفاسكم و يضيق عليكم و يطهر الساحة السياسية من أمثالكم ... و لي صوروه أن سيدكم الرشادي خاف و هرب من الكارة (الرشادي هرب الرشادي هرب) و لقيتو الخير غير في عيار رحال سمسر على ظهوركم و دخلكم للاستقلال بعدما تريشت حمامتكم ... و لي صوروه أنك مقدرتيش تبين كمارتك في الوقفات و نتا مكتزڭـل حتى تجمهر و عزيز عليك الجمع و الفراجة و كون كنتي راجل كون بنتي ولا جاتكم التعليمات لي نتا عارفها وانا عارفها ... و لي صوروه أنهم مكنو الشعب ينجح لي بغاه ماشي لي باع و شرى ... و لي صوروه أنهم سدو عليكم الطريق و معمركم بقيتو تحلمو تحصلو على أغلبية في الكارة و هانتا هانا ... ولي صوروه أنهم حيدو الخوف من القلوب حتى وليتو عاركين مع الشباب لي ولاو كيوريكم وجهكم في المرايا في الحملات الانتخابية و يسخسخوكم ... و لي صوروه أنهم عزلوكم عن الشرفاء و فضحوكم و باقي غادي يفضحوكم و يلا قدرتو سدو ليهم فامهم... يوا نزيدك ولا باراكا عليك أصّاط.
    زاڭـورة مول الناعورة أكان مرتديا كوستيما أو ڭـندورة أكان عاريا أو عورته مستورة أكان منتفعا أم مضرورا دائما هو هو و مخه دائم الاشتغال و في كل الحالات لا تراه إلا مهندز منوعر و كل كلمة و حركة إلا و عنده محسوبة وإياكم أن تظنو أنه متواضع و خفيف الروح و شعبي و دريويش و خدوم فكل ذلك محبوك و محسوب و ليس بالطبيعي ، هذيك هي سياستو و هذيك هي حيلتو و هذيك هي خطته باش يتقرب من الناس و خصوصا الشباب لأن الشياب مع الوقت عاقو بيه و عاقلين عليه كيفاش بدا و كيفاش نوعر حتى وصل و عارفين تاريخو ، إسألوا عنه السي إصلاح الساكن في دائرته علاش كاعي عليه واسألوا العارفين بمقالبه و قوالبه و التي سنذكر بعضها إذا اتسع المجال في هذه الحلقة أو في الحلقة القادمة.
    زاڭـورة كثير الوعود و هو كيدخل بحال قنية و يخرج بحال الڭـنفود ، و لتسالوا سكان دائرته الذين وعدهم بتعبيدها و تهيئتها و غير نجح و دفع الجبهة ... إنه خطير بكل ما تحمله الكلمة من معاني : يمتلك عدة منازل و شقق و باقي كاري و خصكم تعرفو علاش : أولا باش يبان مسكين معندوش و مضارب مع الزمان و بحالو بحال أيها الناس ، ثانيا حيث مصيد مول الدار و شادها بثمن بخس و طامع يورثها ليه و حالف ما يخويها حتى يتفاهم معاه يعني يضور معاه ، و ثالثا ليبعد عنه الشبهات في حالة يلا تزيّر الوقت و أنا لن أفاجأ إن علمت أن منازله و شققه يتاجر فيها بإسم زوجته أو أبنائه أو غيرهم ، السيد كيحسب ماشي غير صايڭ و عمرو ما يحصل و عارف أش كيدير و عارف من أين تؤكل الكتف و ينهش لحم العباد و يكدد العظام.
    غير لي متفهمش ليا هو أن السيد كيحاول يكون مزيان مع كلشي إلا موالين لكراول ياكوما ولات عندو عقدة من كل ما يدفع و يجر و له عجلتان من نهار خرجوه يشطب و يدفع الكروسة ، يوا يلا ماكانش تعقد باش نفسرو كل هذا الحقد و الكراهية و الحكرة لموالين لكراول و لكرارس ؟ أم أنه ربما يعتبرهم عديمي النفع لأن أغلبهم من البوادي المجاورة و لا يصوتون بالكارة و بذلك يعتبرهم ما فيهم نفع ماشي بحال الشباب لي كيتقرب منو ، راني قلت ليكم كيحسبها و هي طايرة و يحسبها و هي غادة و يحسبها و هي جاية و يحسبها و هي ناعسة و يحسبها و هي مكوزة و هو يفضل البوز الأخير لأنه ألف التكواز للسلطة و البرلمانيين و ما الرشادي ببعيد و للأعيان و الأثرياء و لأنه رأى الكارة قد كوّزت فقفز على ظهرها راكبا ، لكن يا ويل لي ولّف الركوب نهار يقولو ليه نزل أحبيبي ، ويلا ظن راسو راكب على الحمير كيف كيقول فإن الطيحة ديال الحمار وعر من الطيحة ديال العود ... تحية لموالين العاود لي طاحو حتى هوما و موعدنا نهار يطيح العاود بلي فيه و يتشد العاود و يعيد في الحبس و يعاود ، حڭـا راه صحيب زاڭـورة و مولا دعوتو حيث جوج حناش مكيتلاقاوش في غار و المش ما يتفاهم مع الفار و لكن لا فرق بين العيب و العار.
    العيب و العار دارهم جاقورة في قبّو وزوّق عليهم بلعبو ولي ما عرفو كيولي يحبّو و غير يخدمو و يدردبو ، ولي كذبني يمشي يسول ديالمن الكيوسك ديال الكسكروطات لي مقابل مع دار الرايس السابق لأوانه صلحان و كيفاش تعطى و واش عندو شي رخصة و كيفاش زادو وسعوه و كبروه مؤخرا و سولو شكون لي كيهدد أصحاب السيارات أو الشاحنات بالموس باش ما يوقفوش قدامو و يدرڭـوه على الشارع و سولو واش عمرو تعرض للمراقبة الصحية علم الله أش كيوكلو فيه الناس و سولو علاش كون كان قانوني ملي كبروه بناوه في الليل.
    داير فيها حلايقي و قاضي الغرض يوا الله يعمرها دار السي ناعورة لي كيجبد الفلوس من الصخر و كيضحك على الناس مدايرهم بڭـر و مخدم الطلاميس و خادم المناحيس بالغدر و كيوعد ويطالب الناس بالصبر و مالو ما كيصبر هو و ما يشفر و باغي يطلع طلعة وحدة حتى يغبر ... الزنى و الزور و الشفرة و الخمر هذي خلاصة هاذ وجه البعر (حاشى السامعين و السامعات).
    الحاصول الهضرة على زاڭـورة ما تقاداش ، خليتكم على خير و إلى اللقاء في الحلقة القادمة من مسلسل زاكورة مول الناعورة.

    راهم قالوا زمان (وغالبا خرجو هاذ المثل على زاڭـورة):

    الزين يحشم على زينو و الخايب غير لا هداه الله

    زاكورة جحا الكارة و بهلوان السلطة و حلايقي السياسة في إحدى تحركاته السياسيوية (السيد زعما خدام)

    avatar
    ديما ديما كارة

    عدد المساهمات : 20
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 07/08/2010

    رد: أخطر المفسدين : زاڭـورة مول الناعورة (الحلقة الثانية)

    مُساهمة من طرف ديما ديما كارة في السبت ديسمبر 17, 2011 4:00 pm

    هههههههههههههه
    مسخوط الوالدين
    الله يغبر ليه الشقف

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 1:04 pm