منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    جزارو اللحوم و جزارو السياسة

    شاطر

    النار الباردة

    عدد المساهمات : 8
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/08/2010

    جزارو اللحوم و جزارو السياسة

    مُساهمة من طرف النار الباردة في السبت أغسطس 14, 2010 2:29 pm

    مدينة الكارة التي يبذر مجلسها البلدي الأموال الطائلة في تنظيم "مهرجان" نهجا منه لسياسة " العام زين " ليغطي البشاعة والقبح الحقيقيين الذي تغرق فيه القطاعات اليومية الحيوية والضرورية للمعيش اليومي للساكنة.
    هذه المدينة التي تكفي مليمترات قليلة من الأمطار لكشف عيوب بنيتها التحتية. تكفي أيضا جولة صغيرة للإطلاع على البؤس الذي تعيش فيه الساكنة؛ فيما يخص السكن ورداءة خدمات الصرف الصحي...
    هذا المجلس البلدي- الذي يبذر الأموال في "الزواق" و السياسات الترقيعية لا يجد في صندوقه القليل جدا من الأموال لإصلاح المكان المخصص للذبح والسلخ (الكرنة)، ناهيك عن الحديث على بناء مكان جديد يتوفر على المواصفات الصحية والبنية التحتية الضرورية لعملية تقديم اللحم الأحمر لساكنة المدينة. هذا الواقع المرير هو الذي يرغم جزاري المدينة على بيع لحومهم في ظروف غير صحية ابتداء من عملية الذبح مرورا بنقل اللحوم على مثن عربات مكشوفة وانتهاء بطريقة عرضها للبيع.
    كل ما يتذكره جزارو الكارة أن الكرنة التابعة قانونيا للبلدية، قد تم بناؤها أواخر السبعينات وبداية الثمانينات، وهي الوحيدة المتوفرة بالكارة. ومنذ بنائها اقتصر عمل البلدية الإصلاحي على مجرد ترقيعات في الوقت الذي يتوجب فيه بناء كرنة جديدة.
    ويقوم المجلس البلدي بكراء الكرنة لأحد "المستثمرين" وهو نفسه الذي يكتري سوق الخميس. وتبلغ سومة الكراء الملايين سنويا ولكن رغم هذه المداخيل الخيالية، وهي كلها أرباح صافية فالمستثمر لا يكلف نفسه عناء إصلاح الكرنة أو تزويدها بالتجهيزات، فإن حالتها المزرية تجعل الجزارة يتحسرون على المبالغ التي يؤدونها مقابل عملية الذبح
    كان من المفترض أن تكون خدمات الكرنة، في مستوى هذه المبالغ الهائلة التي يؤديها الجزراة. لكن الواقع ينطق بشيء آخر؛ فالكرنة المتواجدة بالكارة كما يقول المثل الشعبي "بحال راس القرعفيما حكيتيه إسيل الدم".
    صبيب الماء ضعيف و الإنارة غائبة ،غياب الصرف الصحي ، نقل اللحوم من القرون الوسطى ، مستودع حفظ اللحوم يمتلئ بالجرذان والقطط وحتى الكلاب التي تقتطع نصيبها من اللحم قبل تقديمه للزبناء ، غياب الحمام وجهاز التبريد (الفريكو) كما أن الذبائح تلقى على أرضية غير نظيفة...إلخ... دفعت هذه الظروف المزرية الجزارة أكثر من مرة، إلى الاتصال بالبلدية قصد إصلاح أحوال "الكرنة". لكن المجلس البلدي يفضل تبذير الأموال في أمور المهرجانات على إصلاح أحوال المكان الذي يزود سكان الكارة باللحم الأحمر.
    وأمام إلحاح الجزارون في وجه العديد من المجالس على تحسين ظروف مزاولتهم لعملهم قامت العديد من مجالسنا بما تتقنه ألا وهو الهجوم المضاد
    فبعد بعض الترقيعات أرسلت وترسل مرة مرة مصلحة الطب البيطري لترهيب هؤلاء المهنيين و اسكاتهم
    كما أننا نستطيع الجزم بأن البلدية لا تقوم بواجبها لتأمين نظافة السوق البلدي عموما وجودة
    الخدمات المقدمة فيه، فالأزبال تتراكم على جنباته بينما تنعدم فيه المساحات الخضراء. ولا تترك كثرة الرسوم المجباة وغلاؤها فرصة مادية للجزارة لشراء الثلاجات الزجاجية كما ينص الالتزام الذي تفرضه مصلحة الطب البيطري.

    عايشة و ما عايشة

    عدد المساهمات : 6
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 16/08/2010

    رد: جزارو اللحوم و جزارو السياسة

    مُساهمة من طرف عايشة و ما عايشة في الإثنين أغسطس 16, 2010 2:03 pm

    نأكل لحما متسخا و يأكلون لحومنا بالهناء والشفاء.
    الكرنة هي تلك البلدية التي أصبحت تضم خنازيرا لا تصلح حتى للاستهلاك.
    الجزارون الحقيقيون هم منتخبونا الأوفياء للولائم و نهش لحوم البشر.
    فاللهم لا نسألك سوى ان تأخذ لنا منهم حقنا إن عاجلا و إن آجلا.
    avatar
    الرايس بوعسيلة

    عدد المساهمات : 26
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 29/07/2010

    رد: جزارو اللحوم و جزارو السياسة

    مُساهمة من طرف الرايس بوعسيلة في الأربعاء سبتمبر 01, 2010 1:24 pm

    معاناة الجزارين لا تعني المسؤولين كما لا تعنيهم صحة المواطنين فقط يعنيهم البيزنيس اينما كان
    avatar
    الأولى في النضال

    عدد المساهمات : 9
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/08/2010

    رد: جزارو اللحوم و جزارو السياسة

    مُساهمة من طرف الأولى في النضال في الأحد فبراير 06, 2011 1:50 pm

    احدروا من سرقة مواضيع المنتدى فلقد تم اقتباس هدا الموضوع من طرف إحدى الجرائد دون أن يشيروا الى مصدره أو يدكروا إسم المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 11:30 pm