منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    حقيقة ولد المعزي

    شاطر
    avatar
    قناص الكارة

    عدد المساهمات : 31
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2010

    حقيقة ولد المعزي

    مُساهمة من طرف قناص الكارة في السبت نوفمبر 12, 2011 8:17 am

    إنه أخطر عضو بالجماعة و هو أكبر منافقي المجالس البلدية للولايات الأخيرة بل و في تاريخ المجالس الكاروية ، كما أنه بدون منافس المراوغ الذي انعدمت لديه الشخصية و الثبات على المواقف منذ أن دخل عالم السياسة .
    إنه السيد الأستاذ عبدالحكيم المشهور بولد المعزي نسبة إلى أبيه الذي أعطى إسمه لدوار كامل في عهد السيبة المخزنية.هذا العضو الجماعي الممثل لدائرة دوار المعزي والذي ياما حلم برئاسة المجلس البلدي للكارة دون أن يكون بإمكانه ذلك لضعف شخصيته و عدم استقراره على موقف واحد وعدم توفره على المال اللازم لشراء المنصب ، لم يقم بأي شيئ يذكر لا للكارة ولا لدائرته فهو منذ دخل إلى العمل السياسي و هو من الأتباع و من الذين يميلون إلى الجهة الغالبة ، فلم يرسو له على حزب وتنقل مرات و مرات فلم نعد نعرف مع من يتحرك ولا من يخالف ولا كيف يحسبها.
    تجده كل مرة مع فريق و غالبا إلى جانب الأغلبية و كيفما كانت كما تجده في أغلب المناورات و الانقلابات و المؤامرات داخل المجالس البلدية المتعاقبة على حكم الكارة و بالطبع يأخذ دائما حقه من عمليات السمسرة الانتخابية.
    وهو من الأعضاء المنتخبين الذين عشعشوا بالبلدية فهو عضو جماعي منذ العديد من الولايات المتتالية حتى أننا لم نعد نعرف عددها وهو من الديناصورات التي شابت داخل مجالسنا البلدية و آن لها أن تنقرض.
    السيد ضعيف الشخصية لدرجة أنه حتى عندما يختار جهته و فريقه من بين الأعضاء لا يجرؤ على مواجهة الخصوم و الفريق الآخر فتجده دائم الصمت ينظر تحته و يخفض عينيه خجلا من النظر في عيون الذين غدر بهم وانقلب عليهم . بل ربما ذلك ليس ضعفا في الشخصية بقدر ما هو مكر و خداع خصوصا و أنه عودنا على الغدر و تغيير الموقع و التنكر للمواقف و الحلفاء.أما النفاق فحدث ولا حرج لدرجة أنه حتى عند عمليات التصويت داخل المجلس لا يجرؤ على رفع أصبعه كاملا متحملا مسؤولية تصويته بل تراه مترددا و رافعا أصبعه إلى النصف محاولا ألا يراه من يصوت ضدهم بل يحكى أنه كان في فترة يرفع أصبعه ولما ينظر إلى جهة الزعيم بوزيان و يكتشف أمره فإنه يخفض أصبعه بسرعة البرق مثل تلميذ كشف الأستاذ أمره.كما أنه قليل الكلام فلا يتدخل إلا نادرا في الاجتماعات و حتى إن تدخل فإنه لا يقول شيئا ذا فائدة.
    استغل منصب المرحوم والده الذي كان عونا للسلطة كمقدم ثم شيخ مما جعل لعائلته نوعا من النفوذ السلبي على سكان الدائرة ، واستغل بعد وفاة والده أخاه الحاج محمد الموظف الظريف ببلدية الكارة والذي يجهد نفسه في خدمة سكان دائرة أخيه و في تحقيق مطالبهم وقضاء حاجياتهم وليس الإدارية فقط بل تجده في كل المجالات وفي كل الظروف الإنسان الخدوم فتجده في الأفراح والأقراح و الأعراس و المناسبات و الإدارات المحلية والجهوية متدخلا لهذا وخادما لذاك ، حتى أصبح دوار المعزي برمته لا يستطيع الاستغناء عن خدمات آل المعزي مما يجعل الأغلبية تصوت للأستاذ عبدالحكيم خوفا من فقدان الركيزة و الوساطة و المكانة التي يتمتعون بها داخل بلدية الكارة و مختلف إداراتها.
    أما عن حصيلة العضو عبدالحكيم ولد المعزي كعضو جماعي منتخب فهي حصيلة ضعيفة و ضعيفة جدا مقارنة مع عشرات السنين التي قضاها ممثلا لدوار يعاني من التهميش و اللامبالاة منذ الأزل حتى هجره أغلب أبنائه و هو ربما الحي الوحيد الذي لا يعود إليه أبناؤه بعد نجاحهم في الحياة ليستقروا به أو ليشيدوا به مساكن لهم .فالأستاذ العضو الجماعي لم يحقق شيئا لسكان دائرته الذين يصوتون له بكثافة لا لشيئ إلا اجتنابا منهم للإحساس بالحكرة أثناء قضاء مصالحهم الإدارية و سعيا منهم للاحتفاظ بهذا السند الذي يمثله آل المعزي لهم.
    هذا الورم الخبيث يجب ان يقتلع من جذوره حتى ترتاح منه الكارة التي ابتليت بهذا البلاء في عهد السيبة السياسية ولا زالت تجرجره كثقل يكثم على أنفاسها دون أن يكون له دور ولا فائدة.
    قد آن الأوان اليوم كي يترك مكانه لمن هو أنسب منه فدوار المعزي ليس فيه عائلة عبدالحكيم فقط بل أعطى شبابا و أطرا و شرفاء يستحقون تمثيل حيهم أفضل تمثيل.

    avatar
    صاحب الضمير

    عدد المساهمات : 78
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/01/2011
    العمر : 28

    رد: حقيقة ولد المعزي

    مُساهمة من طرف صاحب الضمير في الإثنين نوفمبر 14, 2011 5:37 am

    اللهم إنك أنت الخليفة في المال والأهل والوطن اللهم وفقنا لختيار الحق ومن صلاحه أكثر من فساده اللهم إننا لم منوفق في إختيارتينا السابقة اللهم وفقنا في هذه والتي بعدها يارب العالمين اللهم من أراد بالكارة وأبنائها سوءا فجعله تدبيره تدميره اللهم خزي الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بين أيديهم سالمين غانمين يارب العالمين اللهم أمين

    garaui

    عدد المساهمات : 1
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/11/2011

    رد: حقيقة ولد المعزي

    مُساهمة من طرف garaui في الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 9:52 am

    [center]لاحول ولا قوة الا بالله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 1:00 pm