منتديات صوت الكـــارة

شرف لنا أن تزورنا لكن لو انضممت إلينا كعضو مسجل فسيكون في ذلك تشجيع لنا على المزيد من النضال ضد كل أشكال القمع وعلى رأسها تكميم الأصوات الحرة بڭــارتنا . أخي ، أختي مرحبا مرحبا مرحبا.
شرفونا بالانضمام إلى ركبنا وشكرا على المرور.
إمضاء : إدارة المنتدى

الشهادة ضد الفساد دين في أعناقكم

نداء : إلى كل الغيورين على مدينتنا الحبيبة * إلى الضحايا و الشهود و الخصوم* إلى المناضلين الشرفاء أيا كانوا* إلى من يريد أن يسمع صوته* إلى من يريد فضح الفساد* إلي كل مواطن صالح* إلى بسطاء و صعفاء و فقراء كارتنا* إلى من ليس بيدهم حيلة* إلى من يريد أن يغير المنكر بما يستطيع* إلى إخوتنا الموظفين و أخواتنا الموظفات* إلى أعزاءنا العمال المكافحين* إلى سكان الكارة المنكوبة* سارعوا إلى الإدلاء بدلوكم في معركة الحق ضد الباطل* ساهموا في تغيير واقعكم و لو بكلمة* ناضلوا بما تستطيعون* لكن إياكم أن تبقوا ساكتين فمفسدو الكارة يظنون أن سكوتكم رضى ،فهل أنتم راضون ؟ هذا نداء لمن يتوفر على وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات حية أو كل ما من شأنه أن يفضح خروقات مسؤولينا القدامى أو الجدد أو القادمين و يضع حدا لشططهم و جبروتهم و استهتارهم بالمواطنين ، المرجو إرسال ما تستطيعون إلى علبة الرسائل أسفله* أما الذين لا يتوفرون على شيئ فهم على الأقل يتوفرون على هواتفهم النقالة فليسجلوا لنا كل ما يرونه من تجاوزات في إداراتنا أو حين وصول موعد الانتخابات البرلمانية و الجماعية* سجلوا سجلوا سجلوا وارسلوا رحمكم الله* هذا إيمايل منتديات صوت الكارة نضعه رهن إشارة الجميع : sawtelgara@hotmail.com

هذه أولى بشائر التغيير في الكارة

طوال السنة الماضية رفع شباب الكارة أصواتهم بالاحتجاج و النقد والتنديد و عبروا على سخطهم في مسيرات إلكطرونية انطلاقا من منتدى الكارة ضحية أبنائها ، مرورا بمجموعات و صفحات الفايسبوك ووصولا ألى منتدى المذاكرة ومنتديات صوت الكارة وذلك للتنديد بكل شيء تقريبا من التهميش إلى الفقر ومن انقطاعات الماء والكهرباء الى نهب المال العام ومن الفساد الاخلاقي الى الفساد السياسي ومن صمت المواطنين عن حقوقهم إلى ظلم وتجبرالمسؤولين.. بالنسبة لنا، هذا في حد ذاته يعتبر انقلابا و مؤشرا حقيقيا على كون الكيل فعلا قد طفح بالكارويين وخصوصا شبابهم و على كون قدرتهم على التحمل بلغت مستوى الانفجار.. و كأن الشباب عقدوا العزم على الدخول في حرب استنزاف طويلة ضد الفساد...هذه الحرب التي يحاول مناضلون شباب من تكليلها برفع أصواتهم ميدانيا و في الأنترنت يبثون من خلالها شكواهم و تذمرهم مما أوصلت إليه مدينتهم سياسات النهب و سياسيو المصالح و لسان حالهم يقول أن "الشعب إذا يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر".. و الشعب اليوم يريد و سيستجيب إن شاء الله القدر... كل هذا يدل على أن شبابنا قرروا أخذ المبادرة دون حاجة إلى يد مساعدة من أحد سواء كان حزبا أو نقابة أو جمعية أو مؤطرا متحمسا وهذا في حد ذاته مؤشر كبير على نضج هؤلاء وعلى قرب تحقيقهم لما عجز عنه آبائهم و أجدادهم.أما الأروع فهو اقتصار الأمر على أفراد عاديين قلائل دونا عن الوجوه المعروفة على الساحة الكاروية ..الكارويون إذن لم يعودوا 'خوافين' بالطبيعة.. هذه هي الحقيقة اليوم والتي يجب ان يحسن المسؤولون التعامل معها.. و بهذا وجب الافتخار حقا. و نحن نقول هذا الكلام ، لا بد أن لا ننسى مسألة على جانب كبير من الأهمية والخطورة، و هي أن الشباب لا يجب أن يتحول إلى مجرد آلة لتصنيع الشكاوى والاحتجاج و طلبات الإنصاف و المؤاخذة الإلكطرونية، بل دوره أكبر حتما في هذا التغيير و ذلك بالدخول الى المعمعة والمشاركة الفعالة و الحضور المتميز في الساحة السياسية الكاروية.

هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب

الأمل يجمعنا و إن فرقونا و إن صفدونا .. وإن حاربونا و إن ضايقونا و إن هددونا هذا زماننا فليندحروا في ماضيهم الرهيب .. قد جعلوا من السياسة مطية لجشعهم وحاصرونا بالوعود و غاصوا في عروقنا يمتصون دمائنا .. هذا وطننا فليخرجوا من تحت أقنعتهم حيث استوطنوا .. هذا الشباب يسير و إن أنهكه المسير .. يحمل أحلامه على كفه كلها و يجرجر آماله الجافلة إلى حيث تنتظرنا كارة لا يملكها أحـد:كارتنا نحن

ما المطلوب من المناضلين اليوم ؟

ان المسؤولين عن الجزء الأعظم من مآسينا يلقي بعضهم باللائمة على بعض وعلى محيط الكارة المتخلف عموما. لكن الكارويون الشرفاء يعرفون تماما أن أحزاب الكارة الحاكمة أو التي حكمت هي عصابات مستبدة وفاسدة وهي أصل المأساة .وما نراه من الانتفاضة الشبابية على الأنترنت سوى دليل على صحوة سياسية و أخلاقية و دينية كبيرة لدى الشباب الكاروي و هذه الصحوة ماضية في طريقها لإسقاط كل الأحزاب المحلية الفاشلة أو على الأقل إجبارها على تغيير واسع وفعلي في عملها السياسي ، تغيير يضع أسس التغيير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المنشود حيث تتحقق الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وانبثاق الشخصية الكاروية المتحررة المبدعة ، فكم أعطت الكارة ولا زالت تعطي و ستعطي و في مجالات متعددة ؟. لكن ما المطلوب الآن من بعد هذه الحركية النضالية المتعددة الطرق و المناهج و الخلفيات ؟ المطلوب الآن برنامج يتوحد عليه شبابنا مع شيبنا و يحدد المطالب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العاجلة و بدقة ، المطلوب برنامج تتعبأ حوله القوى المناضلة الأساسية ويجذب إليه جماهير العمال اليدويين و الزراعيين والموظفين وصغار الفلاحين والتجار والحرفيين والطلاب و العاطلين و النساء... برنامج يضع في أولوياته انتزاع الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لا مجرد المطالبة بها ، برنامج يقوم على احترام خصوصيات مدينتنا و منطقتنا ويضع في مقدمة الأولويات تلبية الحاجات الإنسانية الأولية بعيدا عن منطق السياسة ، برنامج يوجه فيه المنتخبون لخدمة الشعب الكادح ومستقبل شبابه لا لخدمة مصالحهم ومصالح حفنة من الرأسماليين المحليين بجشعهم الذي لا يعرف حدودا.على ألا يبقى هذا البرنامج حبيس الأذهان و الأحلام و الأوراق و الأنترنت و الحناجر بل يجب تفعيله على أرض الواقع و فرضه على النخبة السياسية المحلية عن طريق صناديق الاقتراع. إن المواطن الكاروي المسلوب الإرادة والحقوق يريد اليوم و أكثر من أي يوم مضى شغلا وسكنا وعلاجا وتعليما وخدمات اجتماعية تضامنية وحرية تعبير مضمونة وحرية سياسية حقيقية غير مشروطة... باختصار أبناء الكارة الأحرار يريدون ديمقراطية حقيقية على جميع المستويات و ليس فقط في السياسة، ومن أجل ذلك سيواصلون نضالهم..وإنها لثورة حتى النصر بعون الله

تصويت

ماذا تنوي أن تفعل لتغيير واقع الكارة ؟

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

facebook

سحابة الكلمات الدلالية


    لاجودان غادي دابا يوا بالما و الشطابة

    شاطر

    حديدان لحرامي

    عدد المساهمات : 83
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 17/10/2010

    لاجودان غادي دابا يوا بالما و الشطابة

    مُساهمة من طرف حديدان لحرامي في السبت نوفمبر 05, 2011 3:23 pm

    انتهت مهمة قائد سرية الدرك الملكي بالكارة و كما أقيم له حفل تكريم مطلع هذا الأسبوع أبينا إلا أن نكرّم السي احمد على الطريقة الحديدانية ، و واخا شحال كرّمنا فيه طوال سنين ما عطاتناش نفسنا المذكورية منتصيفطوش معاه حتى حنا ، يوا باي باي سيدي احمد مول القرعة مول : جبد.....
    إذن لاجودان سي احمد بوقشابة غادي محول من الكارة دابا و حنا كنقولو ليه نعاماس بالما و الشطابة ، مع الفساد لعبتي حابة و ميكتي على الڭرابة و ملي كتبغي تخدم كتحڭر على الطلابة أما البزنازا و موالين طابة هذوك عندك من الصحابة.
    السي احمد بوقشابة كانت قشابتو واسعة مع تجار الممنوعات و العاهرات و السمسارة و عصابات الفساد و زيد و زيد ، و القشابة الواسعة حتى جيوبها كيكونو واسعين ، يوا معلوم راه الحبة داخلة و الكارة عند الجدارمية هي لاس فيڭاس ، كيجيها الجدارمي ما ظان ما حاس حتى كيولي يلعب بالجوهر و الماس.
    السي احمد بوقشابة من فعل قشّب يقشب (بحال قرقب يقرقب بحال ملي كيقرقبو هوما على شي واحد وحنا تاحنا كنقرقبو عليهم ملي نشدو عليهم شي حاجة) ، سيدي احمد مول اجبد كان عزيز عليه التقشاب مع الصغار و مع لكبار مع الطالحين و الصالحين (يا الصالحين) حتى رجع تقشابو بسالة و مشات هيبتو للزبالة و ولى الأمن حالتو حالة.
    كان إخواننا (الله يذكرهم بخير) في منتدى الكارة ضحية أبنائها قد أعطوه حقه ، ماشي من الڭرمومة ، من النقد ، فكتبوا عن إدمانه على الخمر و معاقرتها رفقة أصدقائه في سيارات كانوا يوقفونها بمحاذاة مركز الدرك الملكي (آش خلاو للسكايرية ما يڭولو) حتى صار المخمورون يجرؤون على العرعرة (من التعرعير) في الشارع العام بل و في الشارع الإداري ، و بعد ان كتب عنه الإخوة أصبح أكثر تسترا و أقلع عن السكر في الشارع العام.
    و كتبوا عن تركه لعمله و الذهاب إلى إحدى الخرابات قرب مقهى نصيف للعب الكرة الحديدية و ببدلته الرسمية مع ما يرافق ذلك من لغو و صراخ و مشادات و خصام ... و كان عنوان الموضوع الذي أشار لهذا هو "قائد سرية الدرك الملكي بالكارة يلعب " لمن يذكره ، فأقلع المسكين عن ممارسة لعبته و أصبح يشتكي لمن يريد سماعه قائلا "آش بغاو عندي ياك غير كنلعب" ، يوا اسي احمد حيد التوني العسكري و لبس توني رياضي و سير تلعب عيب غير يلا دوا معاك شي حد ، و سير لعب ملي متكونش خدام ماشي تخلي خدمتك و السيبة محكمة في لبلاد و تمشي تلعب.
    و كتبوا عن تصرفاته في مقهى نصيف حيث كان يقضي معظم وقته عوض التواجد بمكتبه ، و من تلك التصرفات مشاهدة مباريات كرة القدم و الصراخ مع الصارخين و القفز مع القافزين و بالتوني لي ماشي رياضي واخا الحفل رياضي أي أنه كان يفعل ذلك مرتديا للبدلة الرسمية و كلما سجل فريقه هدفا إلا و قفز من مكانه ممسكا بكلتا يديه بنجمة المخزن التي على صدره و موجها إياها نحو مشجعي الفريق الخصم داخل المقهى ... اشنو زعما النجمة فيها شي كتاب و لا حرز ولا الريال خاف منها و خلى البارصا تسجل ؟
    و كتبوا عن مضايقاته لأهالي بعض الفبرايريين و تهديداته لبعض المناضلين في الأنترنت و على أرض الواقع.
    و كتبوا و كتبوا و لكن السي احمد ولا هو هنا و رؤساء السي احمد ولا هم يحزنون ... و بقي يجرجر في ولايته حتى أيامنا هذه منتظرا حصوله على المعاش باش يهز لفليسات و الفراش و يقول أجيو نلعبو قاش قاش و غير نغمضو و بحال يلا معمرو معانا عاش ، و كان هنا و مشى و تهنا و خرج الله عاقبة سربيسو على خير و دا معاه الخير و الخمير و خلا غير لبغال و الحمير (ها البرڭاڭة ، ها لحاسين الكابة ، ها السماسرية ، ها المنتخبين المتوسطين للمفسدين و المفسدات .... إلخ إخّ إخّ إخّ) و بقي هؤلاء اليتامى يتباكون على زمن السي احمد بوقشابة لي شبعات فيه العصابة و كثرات فيه الرقابة على الأحرار و الغلابا.
    ها سي احمد مشى عليكم و ها واحد كرف منو جاكم : أجودان جديد بكسوتو دخل للكارة ببلغتو و أول ما فعله هو الاتصال بكل تجار الممنوعات و ليس لتحذيرهم بل ليقول لهم يوا سمعو معايا مزيان ، قاليه يا سيادي : " غير تسترو " يعني بيعو ولكن استعينوا على بيع مصائبكم بالكتمان ، واش هذا أجودان ولا حرامي خارج من اللومان ؟ أيام زاهرة تنتظر لوبيات الفساد ، لكن لهذا الحديث مواضيع و مواضيع و ماغادينش نزڭلوه يلا بدا يشري و يبيع و خبارو معانا لابد غادة تديع . على أي ليس هذا بموضوعنا لأننا اليوم بصدد تكريم لاجودان الذي كان الصغير و الكبير يناديه بسي احمد ، أودي أسي احمد أودي ؟ فبعد التكريم الذي أقيم له هذا الأسبوع بعد تسليمه مكانه لخلفه ، أقسمنا أن نكرّم أيضا السي احمد (مالو رخيص علينا) و قررنا أن يكون تكريمنا له على إهماله و تجاوزاته و شططه على شكل موضوع نختم به الماتش (ياك هو عزيزة عليه كورة يوا تكون عندو روح رياضية و يقبل منا هاذ الهدية) ، و فضلنا ان يكون تكرمنا له من كرّم يكرّم و لا علاقة له لا بكرم المذاكرة و لا بتكريم القدماء الذين أعطوا للبلاد و العباد و ليس الذين نهبوا العباد و سيّبوا البلاد ، حنا بغينا كيف ما كرّمنا نكرّموه في التوالي ديالو و بغينا نتصيفطو معاه بشي موضوع يلخص دون إطالة راه شلا و ما يتقال ما عرفه عهد سيدهم احمد من سيبة و تسيب و فساد ، و راحنا صورنا ليه كاع المواضيع لي تكتبت عليه و لا على جدارميتو و على الحالة الأمنية عموما في مدينة الكارة إبان خدمته و غادين نرسلوها ليه يديها معاه ذكرى يبقى يذكرنا بيها ولا يديرها في حجاب و يعلقها تحت التوني ديال الكرة الحديدية لي غادي يولي عندو الوقت باش يلعبها حتى يموت ، يوا عنداك غير يـبدى يقول : راني درت مشاريع و ما بقاش عندي الوقت باش نلعب ولا نتفرج ، أهّاه و ملي كنتي هاز أمانة المخزن و هاز مسؤولية ديال مدينة بعشرين ألف روح يا مول الرواح ، هذيك الساعة كان عندك الوقت .
    يوا آش غادي نقول ليك يا وليدي يا سي احمد خليتيها سايبة سير الله يسيبك في شي مصيبة و تكون صعيبة ، سير الله يلڭيها ليك كيف ما لڭات كل لي دازو من الكارة و نهبوها.و هذي دعوة مظلوم و ياويل الجبابرة من دعاء المظاليم.
    و أختم هطرقتي كالعادة بمثال يكون في صميم الموضوع و لم أجد اليوم أفضل من هذا (لا تعدّو : أي ما تعدّوش ، ما تعتابريهش و متراعيش ليه) :

    اللي ما يقدّرك لا تعدّو ، و لو كان السلطان جدّو.


    الأستاذ

    عدد المساهمات : 44
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010

    رد: لاجودان غادي دابا يوا بالما و الشطابة

    مُساهمة من طرف الأستاذ في السبت نوفمبر 12, 2011 6:42 am

    بالما و الشطابة و الجفاف و الكراطة.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 25, 2017 6:34 am